فرفشة اون لاين

عزيزي الزائر انت غير مسجل معنا في فرفشة اون لاين لذلك اداره المنتدي ترجو منك التسجيل معنا لكون في غايه السعاده و لن ننسي لك هذا الجميل و لن نئخذ من وقتق دقيقه اذا وضعت موضوعين عزيزي المنتدي منتداك و اذا وضعت 100 موضوع اصمم لك منتدي مجاناً باقسامه و شكراً مع تحياتshabl gaza

زهقان تعبان محتار تعالي فرفش معانا في موقع الفرفشة و هتلاقي كل اصدقائك و احبابك يلا مستني اية سجل و شارك معنا

                                    

]ç[™️¤¼.¸¸.¨✔️¨™️★كـــلـــمـــة . . الأدارة★™️¨✔️¨.¸¸.¼¤™️]ç[
مطلوب مشرفين علي جميع الاقسام

                 


    هابيل و قابيل

    شاطر
    avatar
    رورو
    صاحبة المنتدى عطر المنتدى
    صاحبة المنتدى عطر المنتدى

    عدد الرسائل : 903
    احترام القوانين احترام القوانين :
    انثى
    المزاج :
    تاريخ التسجيل : 14/01/2009
    علم بلدك :
    تاريخ الميلاد : 11/12/1992
    العمر : 25
    العمل/الترفيه : طالبة
    حلمك عندما تكبر : دكتور
    نقاط : 1238
    السٌّمعَة : 3

    هابيل و قابيل

    مُساهمة من طرف رورو في الثلاثاء يوليو 07, 2009 4:18 pm

    القصة:
    يروي لنا القرآن الكريم قصة ابنين من أبناء آدم هما هابيل وقابيل. حين وقعت أول جريمة قتل في الأرض.
    كانت حواء تلد في البطن الواحد ابنا وبنتا. وفي البطن التالي ابنا وبنتا. فيحل زواج ابن البطن الأول من البطن الثاني.. فأراد هابيل أن يتزوج أخت قابيل، إلا أن قابيل آراد أخته لنفسه لأنها كانت أجمل من أخت هابيل. فأمرهما آدم أن يقدما قربانا، فقدم كل واحد منهما قربانا. كان هابيل صاحب غنم فقرب واحدة سمينة، بينما كان قابيل صاحب زرع فقدم حزمة من رديء زرعه. فتقبل الله من هابيل ولم يتقبل من قابيل. فغضب قابيل وهدد أخاه بأن يقتله. فأجاب هابيل بأن الله يتقبل من المتقين. وبكل حلم قال هابيل: (لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (28) إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ (29)) (المائدة)
    انتهى الحوار بينهما وانصرف الشرير وترك الطيب مؤقتا. بعد أيام.. كان الأخ الطيب نائما فقام إليه أخوه قابيل فقتله بصخرة رماها على رأسه. وقيل بأن هابيل أبطأ في الرعي ذات ليلة، فذهب إليه قابيل وضربه بحديدة كانت معه. وقيل أنه خنقه خنقا شديدا وعضه كما تفعل السباع. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ";لا تقتل نفس ظلما إلا كان على ابن آدم الأول كفل من دمها لأنه كان أول من سن القتل". جلس القاتل أمام شقيقه الملقى على الأرض. كان هذا الأخ القتيل أول إنسان يموت على الأرض.. ولم يكن دفن الموتى شيئا قد عرف بعد. وحمل الأخ جثة شقيقه وراح يمشي بها.. ثم رأى القاتل غرابا حيا بجانب جثة غراب ميت. وضع الغراب الحي الغراب الميت على الأرض وساوى أجنحته إلى جواره وبدأ يحفر الأرض بمنقاره ووضعه برفق في القبر وعاد يهيل عليه التراب.. بعدها طار في الجو وهو يصرخ. فحزن قابيل أنه عجز حتى عن معرفه ما يفعل بجثمان أخيه، فكان هذا الغراب أفضل منه.
    ______________________________________
    ورد ذكر القصة في سورة المائدة الآيات 27-31.


    _________________
    التوقيع
    ــــــــــــــ

    احلى رورو


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 20, 2018 5:13 pm