فرفشة اون لاين

عزيزي الزائر انت غير مسجل معنا في فرفشة اون لاين لذلك اداره المنتدي ترجو منك التسجيل معنا لكون في غايه السعاده و لن ننسي لك هذا الجميل و لن نئخذ من وقتق دقيقه اذا وضعت موضوعين عزيزي المنتدي منتداك و اذا وضعت 100 موضوع اصمم لك منتدي مجاناً باقسامه و شكراً مع تحياتshabl gaza

زهقان تعبان محتار تعالي فرفش معانا في موقع الفرفشة و هتلاقي كل اصدقائك و احبابك يلا مستني اية سجل و شارك معنا

                                    

]ç[™️¤¼.¸¸.¨✔️¨™️★كـــلـــمـــة . . الأدارة★™️¨✔️¨.¸¸.¼¤™️]ç[
مطلوب مشرفين علي جميع الاقسام

                 


    علاقة اليقين بالإيمان

    شاطر
    avatar
    beauty dream
    مشرف القسم الترفيهي
    مشرف القسم الترفيهي

    عدد الرسائل : 14
    احترام القوانين احترام القوانين :
    انثى
    تاريخ التسجيل : 27/05/2009
    علم بلدك :
    تاريخ الميلاد : 13/07/1993
    العمر : 25
    حلمك عندما تكبر : نجار
    نقاط : 39
    السٌّمعَة : 0

    علاقة اليقين بالإيمان

    مُساهمة من طرف beauty dream في الخميس يوليو 09, 2009 4:13 pm

    علاقة اليقين بالإيمان

    إن اليقين كما قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه فيما علقه البخاري : e]الصبر شطر الإيمان، واليقين الإيمان كله ]]،
    وهذا الكلام هو من درر الكلام وغرره، وما أكثر من يتكلم به من السلف
    الصالح وقد يغفل عنها الكثير والكثير من الذين لا يطالعون سيرهم ولا
    يتابعون أقوالهم رضي الله عنهم، فإن هذه العبارة الوجيزة تحمل معانٍ عظيمة
    جداً، فقد جعل عبد الله رضي الله عنه الصبر شطر الإيمان، ولكنه جعل اليقين
    الإيمان كله، فلِمَ ذلك؟

    الصبر هو حالة تصاحب العابد في عبادته،
    فهو يرجع إلى قول الله تبارك وتعالى في الفاتحة : إِيَّاكَ نَعْبُدُ
    وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5] فالصبر يرجع إلى أي الأمرين؟ يرجع إلى
    الاستعانة، فاصبر واستعن بالله وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ
    [البقرة:45] وقال تعالى: قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ
    وَاصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ
    [الأعراف:128] إلى آخر ذلك، فيستعين العابد، ويستصحب هذا العمل -وهو عمل
    قلبي عظيم- في طريقة سلوكه للصراط المستقيم، فيعبد الله تبارك وتعالى
    بالصبر، ففي كل أمر يصبر على طاعة الله، ويصبر عن معصية الله، ويصبر على
    أقدار الله، لكن اليقين الإيمان كله؛ لأن العبادة لا بد أن تكون عن يقين،
    وما الصبر إلا ثمرة من ثمرات اليقين، فاليقين يشمل الإيمان كله، ويشمل
    الدين كله.

    ولهذا يقول النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في الحديث الذي رواه الإمام أحمد في المسند :
    {أحب الأعمال إلى الله عز وجل، إيمان لا ريب فيه أو لا شك فيه } فهذا هو أحب عمل إلى الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى، وقال بعد ذلك {وجهاد لا غلول فيه، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة }.

    فأحب
    الأعمال إلى الله هو الإيمان الذي لا ريب فيه ولا شك فيه، وهو الذي يوصل
    صاحبه إلى درجة اليقين، فلذلك كان حقاً أن اليقين هو الإيمان، وهو الدين
    كله، ويشهد لذلك أن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عندما وعد من
    شهد أن لا إله إلا الله بالجنة وأن يحرمه على النار، جعل ذلك مقترناً
    باليقين كما هو مقترن بالإخلاص، كما في قوله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
    وَسَلَّمَ، في قصة غزوة تبوك عندما اشتد الأمر على الصحابة رضي الله عنهم،
    فأرادوا أن يذبحوا جمالهم ليأكلوا منها، فقال عمر رضي الله عنه {يا رسول
    الله: لو جمعت الطعام الذي عند المسلمين ثم دعوت الله تبارك وتعالى فيبارك
    الله تعالى فيه، ففعل رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بمشورته،
    فبارك الله لهم في طعامهم وتزودوا جميعاً }، ثم قال صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
    وَسَلَّمَ: {أشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله، لا يلقى الله بهما
    عبد مستيقناً بهما غير شاك إلا دخل الجنة }، فهذا معنى ذلك.

    ففي
    مثل هذه الحالة -حالة اليقين- من رأى آية من آيات الله، كما رأى الصحابة
    الكرام أمام أعينهم، فمن أيقن بذلك فقد شهد أن لا إله إلا الله حقاً، فلا
    بد أنه في هذه الحالة قد كَمُل إيمانه، فأصبح حقاً أن اليقين هو الإيمان
    كله.

    وكذلك في قصة وفاة معاذ رضي الله عنه وهي أيضاً قصة صحيحة
    رواها الإمام أحمد رضي الله عنه بسند ثلاثي صحيح، عن جابر رضي الله عنه،
    يقول جابر رضي الله عنه : {أنا ممن حضر معاذاً رضي
    الله عنه عند موته، قال: ارفعوا عني سجف القبة -طرف القبة ليخاطب الناس-
    ارفعوا عني أحدثكم حديثاً سمعته من رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
    وَسَلَّمَ، ما منعني أن أحدثكم به إلا أن تتكلوا، سمعت رسول الله صَلَّى
    اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول: من شهد أن لا إله إلا الله موقناً بها من
    قلبه دخل الجنة
    }، وقال في رواية: { حرم على النار من شهد أن لا
    إله إلا الله موقناً بها من قلبه } فهكذا يبلغ اليقين في أصحابه، وهذا هو
    اليقين الذي يمحو كل شبهة ويمحو كل شهوة، فيصبح الإنسان ذا قلب أجرد أزهر
    يتلألأ نوراً بما نوره الله تبارك وتعالى.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 15, 2018 1:59 pm